أريدك في الأرض …قبل السماء….

Entrance to the walled city, Oujda, Morocco

كل الحكاية.. بدأت حينما عزمت ليلى على تعلم الكتابة و القراءة … ليلى تجاوزت الأربعين بسنين قليلة، لازال زوجها مجنونا بها، يمطرها بكلمات العشق ، يستبد به جمالها ويأسره جسد لم يتأثر بعسر و جهد الإنجاب المتكرر ثلاث مرات. كانت ليلى تعيش كل السعادة مع المجنون …فجأة تغيرت أشياء كثيرة ، فقدت إحساسها بالحياة .. أصبحت تستعجل الموت .. تهرب من دفء العلاقة الحميمية ، تتقرب أكثر من الله و تبتعد عن زوجها أكثر فأكثر كلما عادت من مركز محو الأمية .

كان المركز يستقطب نساء من مختلف الأعمار،كن يتعلمن به كتابة و قراءة الحروف و من باب الصدقة الجارية كن يتلقين دروس وعظ و إرشاد ، قالت لهن المرشدة في درسها الأسبوعي :” أتعرفن أن للمرأة تاريخ صلاحية …. ؟!.. يستهلكه الزوج بنهم .. عندما ينتهي ذلك التاريخ.. ينتهي كل شيء بالنسبة لها ….” ضج القسم بضحكات وتصادمت في الفضاء علامات استفهام و تعجب،فأضافت:” بعد تجاوز المرأة سن الأربعين ، ينتهي تاريخ صلاحيتها … تدخل سن اليأس فيصبح حرثها مجرد عبث.. عليها إذن أن تبتعد رويدا رويدا عن زوجها و تتقرب من الله فتكثر من الصوم و ...اقرأ المزيد

الأنباريين وقدمي المعلقة

Kadhimiya, Baghdad, Irak

نحن نولد بقدمين غير أن أحدهما تقف في المكان الذي ننشأ فيه، بينما الأخرى تظل معلقة، بأنتظار قفزة تغير خريطة مستقبلنا.

حين أطلقت صرختي الأولى في هذا العالم ، كانت صرخة تسجل في منطقة تدعى الأنباريين..جزء صغير جدا بحجم حبة العدس تراه في خريطة بغداد. هناك في تلك المنطقة نشأت واقفة بقدم واحدة ، جاهدة للتطلع بوثبة للغد. نشأت أثمل بعبق الجدران الخشبية المزخرفة لشناشيلها، و الزجاج الملون الذي يغطي شبابيك بيوتها. غرتني جدرانها القديمة بقدم تاريخها لتكون لوحتي أرسم عليها شغب طفولتي. أزقتها الضيقة الأثرية المتخمة بحكايات تتوارثها الأجيال، تكاد تكون سحرا مضببا يفوح منها البخور كل مساء، يتناغم مع هديل حمام الوقواق .

خيوط الفجر فيها، يرسم لوحته بأذان لضريحي تجاورهما .. الأمام موسى الكاظم وحفيده الأمام محمد الجواد ( عليهما السلام). ولبركتهما تزدان الأنباريين بحمام الهاشمي.. حمام كانت الملكة عالية تأتي بوحيدها فيصل الثاني، ملك العراق السابق لمعالجته من وعكته الصحية ( الربو).

حين يتنفس الصباح فيها، يطرق السمع زمجرة لفتح أبواب الدكاكين ..منها مخبز، عطارة، حدادة.. وغيرها من يتألف مع صوت أمراة تتشح السواد، تضع صينيه فوق رأسها، تصيح ( قيمر)بينما تتجول في الأزقة.. تلك ...اقرأ المزيد

عطر العود

House interior in Kuwait

اجتمعت الأسرة المكونة من الأب والأم وطفلتين صغيرتين هما نور وزينب على مائدة العشاء مع الجدة مريم. تألّق طبق فطائر السبانخ برائحته الرائعة وأخذ يثير شهية نور التي تعلم بأن جدّتها أعدّت هذا الطبق خصّيصا لها. وفي وسط اندفاع نور لإنهاء الطبق, أوقعته أرضا فتهشّم إلى قطع صغيرة. شعر الوالد بالغضب فهو يعرف أن هذا الطبق المنقوش بالورود الذهبية غالٍ على قلب والدته لأنّها ورثته من أمها, وكانت تحب تقديم الفطائر فيه. رفع يده ليضرب من سبّبت له هذا الحرج, وقبل أن تلامس يده جسدها الصغير ركضتْ بفزع نحو الجدة ودفنتْ رأسها في صدرها باكية, فغضبت الجدة من ابنها ولعنت الطبق الذي أنزل دموع حفيدتها الغالية.

بعد مرور ثلاثة وعشرون عاما على هذه الذكرى ورحيل جدتي عن الدنيا, فما زلت أذكر هذه الحادثة بتفاصيلها كلما شممتُ رائحة عطر العود, فعندما احتضنتها خائفة من عقاب أبي, شعرتُ بنوع من الاسترخاء والسكينة لجمال العطر المنبعث من صدرها الحنون, وتمنيت لو بقيتُ في حضنها للأبد أسبح في عوالم هذا العطر السحري الدافيء. وبسبب سذاجة الطفولة فقد اعتقدتُ دائما أن جدتي تُصدر هذا العطر من جسمها فصدّقني أصدقائي بالصف الأول ...اقرأ المزيد

نداءٌ من غيابات الصحراء

Merzouga, Morocco

سقطتْ دموعه على الأرض.
و شكّلت من التراب ثلاث كويرات صغيرة، سيحسبها عصفور بعد هنيهة فتاتات خبز.
لكنْ.. هذه قصّة أخرى…
قالت: الرجال لا يبكون.
قال:  و لا السماء في هذا البلد.
قالت: لا تنتظرني. لن أعود.
و لما بانت في المدى بين النخيل و الزيتون، تذكر ما دار بينهما ليلة عيد ميلاده الثلاثين، و أنه أسرّ لها يومها: ينتابني نداءٌ خفيٌّ من صحراءَ بعيدةٍ أكون فيها أنا أنا.
و أنها قالت له: لديّ حلم قديم في صحراء “مرزوگة”، لكنني لا أتذكّر تفاصيله.
و عندها، أدرك أن ذاك الحلم، كان الوحيد المشترك بينهما.
أشعل سيجارته و جلس على مقعد خشبيّ في نفس الحديقة. كان قد مرّ زمن طويل لم ير فيه صديقا قديما له، لم يكن يزوره إلا حينما تحل به مصيبة. فقام و سار نحو بيته، و عندما طرق بابه قيل له إنّه توفّي منذ يومين، فزاد ألمه و اجتاحه الأسى المرير مضاعفا.
توجه نحو أقصى شمال المدينة شريدا، هائما على وجهه، بدون أية وجهة محددة و دخل كوخا من الطين، فوق تلّة، بدا مهجورا، لما أصابه الإعياء، كي يحتمي فيه من حرارة الشمس. لكنه سرعان ما أدرك أن ...اقرأ المزيد

الغرفة

TV in room

لم أدر أبداً لماذا كلما بدأت فى الكتابة تمتد يدى، فى عبودية مطلقة لوسوسة شيطانية غامضة، إلى الريموت. ما سر رغبتى فى تشغيل التلفزيون المزعج أثناء غوصى فى الأوراق والكلمات؟!! يتمزق تركيزى ما بين مشاغلة الشاشة، ومغازلة السطور. أحياناً تعترض رقبتى تشنجاً، لكنى لم أتعظ. مع الأيام، كَبُر محيط الشاشة. فرحت لأن هذا سيمنح الكادرات، ولاسيما فى الأفلام، فخامة مذهلة. لكنى لُعِنت بفيلم يدور فى الصحراء. هواؤه كان لافحاً، أذابنى عرقاً، وأطار أوراقى، وكاد يطيّرنى شخصياً. ونما توجس مسخى، يهمس فى تكرار مرضى، بأن ثمة ثعباناً صغيراً تسلَّل من بين الرمال لما تحت سجادتى. حاولت إطفاء نارى بالحقيقة القائلة أنه ليست كل الثعابين سامة. اندمجت فى كتابة مقال عن الوحدة، والتى أقاسيها، طيلة العمر، وزادت وطأتها مؤخراً عندما ماتت قطتى المسالمة، منزلقة من بين الأعمدة الرفيعة المتباعدة لسور سلم المنور، والتى تُفلِت فيلاً وليس قطة مسكينة. عندما أغمض عينىّ أرى نفسى فوق جواد جامح فى البرية، مع موسيقى راقصة، مفرقعة البهجة، لبيانو أنا عازفه. لكنى عندما أعد من حلمى أجد الأوراق، والأقلام، والتلفزيون. الجهاز بجوار المكتب يعرض عالم الحيوان. وحيد القرن يرمقنى بنظرة ظاهرها الكسل، وباطنها التوعد. كثيراً ما ...اقرأ المزيد

“الطريق” سفر المرور بين التكوين واليقين

Al Ammar Al Kubra, Al Qalyubia Governorate, Egypt

في كل مرة تمر علي دار القابلة في مدخل العمار، تحتك بحائطها المتبقي به آثار دهان بالجير عفا عليه الزمن فلم يُبق منه إلا ذيل سفينة ومقدمة طائرة وحج مبرور وذنب مغفور، وتقترب أكثر من الحائط فتترك أحرف مشنة أعواد الحناء أثراً متصلاً على الحائط.
“وقف …
أي حركة قول علي روحك يا رحمن يا رحيم ”
ولم يتوقف المتحرك عن الحركة!! ، ومع هذا لم يكلفه ذلك حياته، سيعقب المحذر بعبارة معهودة:-
” انت لساك ماشية…
الله يكون في عونهم
أنا عارف مستحملينك إزاي؟؟ ”
كانت الحركة بطيئة، والأرجل الحافية المشققة تضغط الأرض في وهن، والجلباب الأسود المرقوع بتدلي فيمسح خلفها الطريق، وبرقع الحياء الشفاف يلتف حول مؤخرة الرأس والكتفين ويمتد حتى أسفل الخصر، ومشنة أفرع الحناء المشقوقة تعلو حواية صنعت خصيصا لتخفيف حمل المشنة علي الرأس الصغير المستدير الذي لم يكف عن الأخذ والعطاء طيلة الطريق.
– يا خالة فهيمااااااااااااااااااااااااااااا
– عمتك زمزم عايزاك … بسرعة شوية
هي تكره عمتها زمزم كثيرا إنها لن تحتاجها أبدا إلا في حالة احتجاز الكلب لأحد لصوص الخيار. السيناريو معروف جيدا؛ ابن الدهشوري نزل يسرق خيارا، فشم الكلب ...اقرأ المزيد

وطن أصبح بعيد

Alexandria, Egypt

كل خطوة كنت أخطوها بعيدا عن الوطن،كنت أخطوها من أجل رفعة اسمه عاليا،عندما حصلت على منحة دراسة في فرنسا،السعادة كانت تملأ قلبي،لقد جاءتني الفرصة لرؤية العالم،لقد جاءتني الفرصة لصنع شرف وطني في كل مكان أقصده،كنت أتخيل صورتي و أنا أتسلم جائزة نوبل،و الآن،بعد أن أصبح حلمي حقيقة،أريد العودة الى أرض الوطن،أريد أن أترك المعامل و عالم الكيمياء قليلا،و أحظى ببعد الوقت الجميل مع الوطن الذي أنجبني،الذي من أجله طورت عبقريتي،و الذي من بيئته الجميلة بنيت أخلاقي،عندما كنت أجلس ذات يوم على الكرسي المتحرك أقرأ بعض الصحف الفرنسية جاءني ابني عمر و قال لي:
-أبي،متى سأرى وطني؟متى سنذهب اليه؟
-غدا،ان شاء الله سنركب الطائرة،قم بتحضير ملابسك.
عدو عمر سريعا نحو غرفته،و دموع السعادة تتساقط من عينيه،ثم جاءتني زوجتي مروة مبتسمة و قالت لي:
-لقد قمت بتحضير جميع أغراضنا و ملابسنا،كم أنا متلهفة لرؤية مصر.
قلت لها مازحا:
-ألستي مغربية يا مروة؟!
مروة:
-أنت تعرف يا هاشم أن الوطن العربي من روح واحدة و أصل واحد.
أنا ضاحكا:
-أعرف،انني أمزح معك،هيا بنا نخلد الى النوم لنستيقظ مبكرا.
عندما كنت أحاول النوم أخذت أتذكر الأيام الجميلة التي قضيتها في الأقصر بين آثارها العريقة،و الجيزة التي بها الأهرامات وأبو الهول و الآثار التي صارعت ...اقرأ المزيد

مرآة المدينة

Seven Fountains Roundabout Manbij, Syria

مدرس التاريخ قال لنا إن الساحات كانت رمزا للموت، وأخي الشاعر يقول “تعرف المدن من ساحاتها”. أول مرة شاهدت فيها شابا ميتا كانت داخل محيط ساحة السبع بحرات، وبجانبه دراجته النارية نائمة على جنبها الأيمن تذكرت حينها مدرس التاريخ، وعرفت أن البلدية لم تضع شاخصة مرورية تدل على الساحة.

تسميتها تدل على سبع نوافير فيها مملوءة بالماء، أحيانا تكون معطلة، وهي جزء من محاولات محاكاة مدينتنا لدمشق وحلب حيث توجد في كل منهما ساحة تحمل نفس الاسم، ولكن تنقصها عنهما الرمزية المالية والأرستقراطية فلا يوجد على أطرافها ولا في المدينة كلها فرع لمصرف حكومي أو خاص.

في الصيف يهرب الناس من سجون الشقق الاسمنتية الضيقة إلى “السبع بحرات”، إلا أنها ليست مكانا مناسبا للقاءات العشاق فأهل مدينتنا محافظون، ومن ابتلي منهم بالعشق عليهم أن يستتر خلف الأبواب والنوافذ المغلقة بإحكام، أنا مثلا أقصى ما استطعت فعله هناك هو تبادل الصور والأغاني، وأخذت قبلة “افتراضية” من إحدى الفتيات الظاهرات عندي في قائمة “البلوتوث”، والتي ربما تكون إحداهن هي ذلك الرجل الأربعيني البدين الذي يسحب نفس “النارجيلة”، ويضحك بصوت عال.

تخلفت عن الخدمة العسكرية، وكلما أردت الذهاب إلى “الشام” كنت أغمز لموظف الحجز، وأقول ...اقرأ المزيد

الجاكيت

Aden, Yemen

عندما كنت طالبا في إحدى الثانويات بمدينة عدن كنت أرى نفسي في المستقبل كرجل يرتدي البدلة الرسمية الأنيقة (جاكيت) ويحمل حقيبة يد ويضع نظارة شمسية فخمة وربما تسريحة شعر مميزة! لم أكن أعلم ماذا سأكون لكن كانت صورة مرحة وكنت استمتع بتخيلّها.

عندما دخلت جامعة عدن اخترت التخصص الذي اختاره معظم زملائي، خلال سنوات الدراسة كنت أجمع المال كلما أُتيحت لي الفرصة وذلك حتى أتمكن من شراء البدلة الرسمية التي أحلم بها، وما إن تخرجت من الجامعة حتى أسرعت إلى أفخم محل لبيع البدلات الرسمية وحققت حلمي.

شعرت حينها أني قد دخلت في مرحلة جديدة، مرحلة أن أكون شخص مهم، شخص له حضور ومستقبل واعد، وكنت مؤمن تماماً أن البدلة الرسمية (الجاكيت) جزء كبير من هذه المكانة الاجتماعية، بل هي كل تلك المكانة الاجتماعية والمستقبل الواعد.

ارتديت البدلة فور عودتي إلى المنزل، وكم كنت سعيدا بها! وكم وقفت طويلاً أمام المرآة! وكم أخذت من الصور التذكارية فيها، أنا الآن على أعتاب النجاح! يا للروعة! وبعد مراسيم الابتهاج تلك وضعت البدلة بالدولاب لتنتظر، وأنتظر أنا اللحظة المناسبة لارتدائها والتباهي بها.

مرّ الأسبوع الأول، ثم لحقه الشهر الثاني، ثم مرت السنّة ولم تأتي تلك الفرصة، انتظرت ...اقرأ المزيد

دهب‎

Dahab, Sinai Peninsula, Egypt

اتجهت دهب للمدينة التي حصلت على اسمها منها , أطلق عليها والدها اسم مدينته المفضلة التي كان يهرب دائما اليها
اعتادت و هي صغيرة أن تنتظر عودته المفاجئة من هناك حاملا اليها هدية ما , عقد مصنع من قواقع البحر , صخرة نحت عليها وجهها , فستان طرزتة بدوية بخيوط ملونة
كما اعتادت عودته المفاجئة , اعتادت أيضا رحيله المفاجئ , الى أن رحل يوما و غاب للأبد
دهب.. ما سر هذه المدينة التي رحل اليها والدها و أطلق عليها اسمها
تخبرها والدتها أنه يذهب هناك لأنه يحتاج الى أن يبقى وحيدا لهذا لم يزرنه هناك أبدا و لهذا شعرت دائما و كأنها مدينة بعيدة
حتى بعد أن كبرت و حكى لها أصدقائها عن رحلاتهم الى شرم الشيخ القريبة جدا من دهب , بل أن بعضهم أخبرها أنها مدينة صغيرة لا يوجد بها شئ يستحق الهروب اليه
لم يحطم من سحر المدينة سوى كلام والدتها الذي كانت تنفجر به غاضبة اذا سالتها عنه , في كل مرة تنفجر بقصة أكثر ايلاما , والدك المجنون مات تائها في جبل ما او ربما مات غريقا و دعمت دائما حكاياتها بمعلومات أن والدها كان ...اقرأ المزيد