سألتك حبيبي

jpg (7)

جالسة في مقهى صغير ومعها حاسوبها، تستمع لفيروز “سألتك حبيبي لوين رايحين ..خلينا خلينا وتسبقنا سنين” تتفحص ايميلها بين الحين والآخر، كان المقهى يعرض حرب إسرائيل على لبنان في العام 2006، تذكرت” ياخور” شاب لبناني يافع يقطن جنوب لبنان، هو شقيق لصديقتها اللبنانية “ريما” ولانها كانت تحدثها بين الحين والأخر بدأت هى تتحدث إليه كل يوم، بل كل ساعة واحياناً كل دقيقة، فأرتبطت به ارتباط وثيق، وتعلقت به، وكانت النية أن تراه هناك، ليعيشا أجمل اللحظات، وقتها اشتد الحصار وبدأت الحرب اللبنانية وصفت له مدى عشقها لفيروز، ومدى ارتباطها الوثيق بجبال الأرز بلبنان، والأماكن السياحية هناك، قالت له:
-مرحبا.
-كيفك.
-اشعر بغصه داخلي، اخشى عليكَ من الحرب هُناك، أمازلتَ بخير.
-نعم. ولكن يكفيكِ أن تسمعي صوت الطائرات والصواريخ، أن تستيقظي على أطفال تموت، وامهات مشردة، لابأس، يكفي إنني بخير، لم يتبق إلا أيام وننتصر.
كانت كلمة “النصر” بالنسبة إليه وإلىَ طوق نجاة، أن اراه وارى لبنان الحبيبة، فلي هناك ذكريات جميلة، طفولتي، وشبابي، ولكن أبي كان يرى أن وجودنا بمصر وتركنا لبنان هو هروب من مصير محتوم علينا، أمي كانت تخشى علينا ...اقرأ المزيد